كتاب “الحس العام” لتوماس بين PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 10 يوليو 2013 17:49

إلى جانب الكتب السماوية التي أثرت بعدد كبير من الناس، هناك أيضاً كتباً علمية وفلسفية استطاعت تغيير آراء الناس ومعتقداتهم الفلسفية من أجل خير الإنسان والبشر.. فمن الدين والفقه، مرورا بالسياسة والاستراتيجية..وصولا إلى العلم والاقتصاد.. احتفظت هذه الكتب دوما بوقع عظيم ومستمر في الحضارة والإنسان.

ولد توماس بين سنة 1737 في إنجلترا لأسرة فقيرة، ترك المدرسة وبدأ العمل في الثالثة عشرة من عمره، ثم عمل كمحصل جمركي في لندن في التاسعة عشرة من عمره، غير أنه فُصِل من العمل بعد ذلك. فقَد زوجتَه الأولى بالوفاة، والثانية بالفصل القانوني. في عام 1774، كان وحيدا فقيرا. نصحه بنيامين فرانكلين، عندما كان في لندن، بالتوجه غربا إلى أمريكا.

هاجر إلى أمريكا عام 1774 عندما كان عمره 37 عاما، حيث اشتغل في الصحافة. شارك في الثورة الأمريكية فألف مطوية مؤثرة مشهورة تحرض على استقلال المستعمرات الأمريكية من مملكة بريطانيا. وهو “الحس العام” سنة 1776 الذي كان له أثر كبير في التعجيل بإعلان الاستقلال، وكذلك فعل عمله الآخر “الأزمنة الأمريكية”. لم يقتصر دفاعه عن ثوار أمريكا فحسب، بل دافع أيضا عن الثورة الفرنسية في كتابه “حقوق الإنسان” (1791-1792)، الذي انقسم إلى جزءين، فهاجم فيه الحكومة الإنجليزية وساسة الإنجليز المناوئين للثورة الفرنسية، مما أدى إلى محاكمته، فهرب إلى فرنسا سنة 1792، وانضم إلى المؤتمر الوطني ولكنه لم يلبث أن سُجِن في باريس وكاد يعدم شنقا، لاعتراضه على إعدام الملك، ولم يُفرج عنه إلا بوساطة السلطات الأمريكية.

عندما وصل توماس بين إلى فيلادلفيا في الولايات المتحدة، كتب في بعض المجلات مقالات تناهض الرق وتطالب بإلغائه. وكان صدق كتاباته يزيد من حجم توزيع المجلات. فتم تعيينه مديرا لتحرير إحدى المجلات. عندها، قام بتحويل المجلة إلى منبر للإصلاح تنادي بإلغاء الحروب والرق وتحارب الفقر وتطالب بإصدار قانون دولي لحفظ حقوق المؤلفين وتناهض الحكم الفردي وتسخر من ممارسة المبارزة والمنازلة بين الأفراد. تنبه توماس بين، قبل واشنطون وجيفرسون إلى وجوب الاستقلال عن إنجلترا. وأصبح المتحدث باسم الولايات الأمريكية، بعد إصداره كتيب “الحس العام -Commom Sense”- الكتاب الذي ساهم مساهمة كبيرة بدوره في الاستقلال عن بريطانيا.

طُبِع كتيب “الحس العام” في 10 جانفي 1776، في فيلادلفيا، وهو عبارة عن كتيب صغير الحجم من 48 صفحة، بيعت منه 120 ألف نسخة في ثلاثة شهور الأولى، وما يزال الكتيب يُقرَأ.. حيث بيعت منه حتى الآن، حسب بعض الإحصاءات، 30 مليون نسخة، وآنذاك كانت حصيلة هذه المبيعات يعطيها بِين إلى جورج واشنطون للمساهمة في تسليح جيشه. لم يكن توماس بين يقبل أي مداخيل من كتاباته لنفسه، وكان يتبرع بها، لتحقيق الهدف الأمريكي.

كان كتاب “الحس العام” بمثابة الطلقة التي سُمِع دويها في جميع أركان العالم. وكان بمثابة أول دعوة تنادي بالاستقلال عن إنجلترا. يقول بِين في الكتاب: “بما أنه لا شيء يجدي غير الصفعات، فإكراما لله هلم إلى الانفصال النهائي.. ليس هذا موضوعَ مدينة أو مقاطعة أو محافظة بل هو موضوع قارة، ليس هذا مصيرَ يوم أو سنة أو جيل، بل مصير حياتنا المشتركة”.. لذلك يقول مارلو، الكاتب السياسي الكبير: “يرجع الفضل في الاستقلال الأمريكي إلى قلم توماس بين وسيف جورج واشنطون”!...

بعد ذلك، عندما صدر كتاب “حقوق الإنسان” لتوماس بين في إنجلترا، بيعت منه مليون نسخة. وعندما تنبهت السلطات البريطانية إلى خطورة هذا الكتاب، قامت بمصادرته ووجهت الاتهام إلى الناشر وطالبت بمحاكمة المؤلف بالخيانة العظمى. لكن الكتاب انتشر انتشار النار في الهشيم. وجن به العامة وانطلقت تهتف في الشوارع وتنشد الأناشيد التي يقول مطلع أحدها: “جاء المصلح العظيم جاء”... وفى أمريكا، لاقى كتاب “حقوق الإنسان” إعجاب كل أبطال الاستقلال الأمريكيين. ووصفوه بأنه عمل أسطوري وطالبوا بأن يكون توماس بين ضمن أفراد الحكومة الأمريكية.

اعتبر الإنجليز كتاب “حقوق الإنسان” كتابَ تحريض ضد الحكومة البريطانية، وسرعان ما تم توجيه الاتهام للمؤلف، الذي فر هاربا من إنجلترا إلى فرنسا. وهناك، استقبلته فرنسا بالترحاب وإطلاق المدافع وعزف الفرق الموسيقية وأنعمت عليه بالجنسية الفرنسية وضمته إلى المؤتمر الوطني.

تم اختيار توماس بِين ضمن اللجنة المشكَّلة لصياغة الدستور الفرنسي. وهناك، قابل كوندورسي، الفيلسوف والرياضي وآخر مفكري حركة التنوير الفرنسيين. وكان توماس بين الوحيدَ ضمن اللجنة، الذي عارض إعدام الملك لويس السادس عشر. وكانت حجته أنه ضد الملكية وليس ضد الملك... وقد أثارت عليه معارَضتُه الشديدة لعقوبة الإعدام، بصفة عامة، ولإعدام الملك، بصفة خاصة، حفيظة مارا وروبسبير وبعض قادة الثورة الراديكاليين، مما جعل حياة توماس بين تصبح في خطر بالغ. أُرسِل لويس السادس عشر إلى المقصلة. وصعد روبسبير إلى قمة السلطة عام 1793م وبدأت المجزرة...

وعندما كان معظم الشباب ينشغلون بتأمين مستقبلهم المالي والاجتماعي، كان توماس بين يهَب نفسه كلية لخدمة الإنسانية، انضم إلى جيش جورج واشنطن، حيث تم تعيين “توماس بين” في وظيفة سكرتير لجنة الشؤون الخارجية في الولايات الأمريكية. وكان نشاطه ومراسلاته الدبلوماسية خلال هذه الفترة تتضمن نصائح قيمة لو اتُّبِعت لكان لها تأثير عظيم في مجالَي الحرب والسلم. ثم تقلد بعد ذلك عدة مناصب صغيرة هنا وهناك. قام خلالها بخدمة الشعب الأمريكي بإخلاص. وقام أثناءها بعبور الأطلنطي، سرا، مُعرِّضا حياته للخطر لو هو وقع في أيدي البحرية البريطانية، وكل ذلك لكي يحصل على قرض لأمريكا من فرنسا. نظرا إلى الأفكار العقلانية التي كتبها توماس بِين عن الدين، والتي فهمها العامة على أنها مسيئة، فإنه عندما عاد عام 1802م إلى نيويورك، ووجه باستقبال بارد. وعاش في وحدة وعزلة. فأدمن الشرب في السنوات السبع الأخيرة من عمره. ومات في نيويورك عام 1809.


التعليقات (0)add
أضف تعليق

busy
 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

النشرة الإخبارية

تسجيل

الأكثر قراءة