إثر التأخر الكبير في بدء عمل اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية.. عمال التربية يطالبون براتب الشهر 13 بدل الخدمات PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 03 أكتوبر 2012 19:18

طالب العديد من عمال قطاع التربية الوصاية بضرورة إعادة النظر في كيفية الاستفادة من أموال الخدمات الاجتماعية، حيث دعوا إلى الاستفادة من راتب الشهر 13 بدل الاستفادة من الخدمات التي من المنتظر أن تقدمها اللجنة، خاصة وأن هناك العديد من الأساتذة والمعلمين لم يستفيدوا من تلك الأموال طيلة 30 سنة.

أوضح، أمس، رئيس النقابة الوطنية لعمال التربية بوجناح عبد الكريم، أن العديد من عمال قطاع التربية من أساتذة ومعلمين وإداريين ساخطون على التأخر الكبير في الاستفادة من أموال الخدمات الاجتماعية منذ سنة 2012، خاصة وأنه تم تنصيبها منذ ماي المنصرم، لكن إلى غاية الساعة لم يستفد العمال من أي خدمة.

وكشف بوجناح أن العديد من المعلمين والأساتذة يرفضون الاستفادة من الخدمات المقدمة، ويطالبون وزارة التربية الوطنية بضرورة إعادة النظر في الخدمات المقدمة والاستفادة من راتب الشهر الـ 13، مؤكدا أن هناك عدة طرق للاستفادة منها، مشيرا إلى أن العديد من العمال لم يستفيدوا طيلة مشوارهم في القطاع من أموال الخدمات الاجتماعية، حيث أن هناك أساتذة فاقت مدة عملهم 30 سنة لكن لم يستفيدوا منها. يذكر أن أموال الخدمات الاجتماعية قيمتها الحقيقية غير مضبوطة، فاللجنة الوطنية أعطت مبلغا لتكذبه الوزارة وتؤكد أن الأموال الموجودة في الصندوق تقدر بـ2000 مليار سنتيم، وهي مجمدة منذ جوان 2010، وعلى الرغم من من تنصيب اللجنة الوطنية المنتخبة منذ ماي المنصرم إلا أنها لم تبدأ عملها إلى غاية الساعة بسبب التأخر في تنصيب هيكل التسيير المركزي، وهو ما أدى إلى غضب القاعدة العمالية من هذا التماطل. من جانب آخر، وحول لقاء النقابات المستقلة مع وزير التربية الوطنية خلال الأسبوع الجاري، كشف محدثنا أن الوزارة أجلت اللقاءات الفردية إلى الأسبوع المقبل، لكنها إلى حد الساعة لم تراسل أي نقابة.

صارة ضويفي


إقرأ أيضا:


التعليقات (0)add
أضف تعليق

busy
 
الاثنين 21 أفريل 2014
حاليا يتواجد 1244 زوار  على الموقع