الشيخة نجمة لـ ''الجزائر نيوز'': ''الريميتي'' المدرسة الأولى للراي PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 13 أبريل 2010 18:07

 

الشيخة نجمة من مدينة سيدي بلعباس، أم لثلاثة أبناء، ظهرت رسميا كمغنية بعد الاختفاء الطويل في سنوات التسعينيات· في هذا الحوار تحدثت الشيخة عن تجربتها الفنية، حيث أكدت أنها تعرّضت لمضايقات وصعوبات كثيرة من طرف عائلتها بسبب إصرارها على الغناء، مثل المرحومة الريمتي· كشفت لـ ''الجزائر نيوز'' أنها أول مغنية تحدت الواقع في سنوات التسعينيات لتحوّل طابع أغانيها من العاطفي والاجتماعي إلى السياسي، وهذا بعد التهديدات التي تلقتها من طرف الجماعة المسلحة الجيا· الشيخة الريمتي أميرة القصبة والبندير، ولا يجرؤ أحد على تقليدها، غير أن نجمة تحاول مواصلة مسيرة الغناء بعد الشيخة ريمتي وحبيبة والشيخة الجنيّة· وفي هذا الحوار، تطرقت أيضا إلى تجربة ترشحها لمنصب رئيس بلدية التي تعتبرها من أجمل التجارب في حياتها· للإشارة، فإن الفنانة لا تستقبل أي صحفي في بيتها، غير أنها انفردت باستقبالنا بحرارة في بيتها المتواضع الواقع بمنطقة ميرنا ببلعباس·

من المتعارف عليه أن الشيخة نجمة استطاعت خلال فترة قصيرة فرض حضورها الفني على الساحة الغنائية الجزائرية، هل بإمكانك أن تحديثنا عن بدايتك؟

من أصعب الأشياء على الشخص أن يتحدث عن نفسه أو عن الأعمال التي قام بها، لكن ما يمكن أن أقوله هو أنني خلقت من أجل أن كون مغنية، وذلك لعدة أسباب، منها أنني أملك صوتا قويا وجميلا، إلى جانب رغبتي الكبيرة في الغناء· أعتقد أنه من خلال الغناء أقدم الصورة الحقيقية للمجتمع، وذلك من خلال تعرية الواقع والكشف عن كل ما هو ضبابي فيه، أعلم جيدا أن بعض الأغاني التي قدمتها أزعجت بطريقة أو أخرى بعض المسؤولين، غير أنه كان لها أثر في تغيير المفاهيم، وإن صح القول ساهمت إلى حد بعيد في تغيير وجهات النظر· بالنسبة لبدايتي الفنية، كانت منذ الصغر، حيث كان عمري لا يتجاوز الـ 16 سنة، كنت أغني خفية، وذلك لأسباب خاصة، وقد غنيت خلالها مع كبار شيوخ القصبة القدماء أمثال ''شيخ الحضري العباسي، الشيخ لحسن، حبيب زليفة، ولد الهواري··· والأغنية التي اشتهرت بها بين أوساط الشيوخ كانت ''غير حبيبي وأنا''· وما ساعدني في النجاح إيقاعات الشيخ ''عتو القصاب'' الذي كان يعمل دوما رفقة الشابة الزهوانية والمرحومة الشيخة الجنية·

إلى متى بقيت نجمة تغني في الخفاء بعيدا عن الأنظار؟

أعتقد أنه في السنوات الماضية الفنانة الجزائرية لم تكن تملك الجرأة الكافية للإعلان عن رغبتها في الغناء، ويرجع ذلك إلى الذهنية المتحجرة التي كانت موجودة آنذاك، ومثال ذلك المجاهدة الشيخة الريمتي، التي هي الأخرى تلقت مضايقات عديدة من طرف عائلتها بعد أن أصرت على الغناء، والأمر نفسه يقاس على نجمة، وبما أنني من النساء اللائي لا ترضخ للاستسلام بسهولة، قررت خلال سنة 1998 أن أنضم إلى فرقة المداحات التي كانت متواجدة بمدينة بلعباس، وبدأت أنشط في الأعراس وحققت أثناءها شعبية كبيرة بين النساء، حيث كن يفضّلن الرقص على موسيقى الأغاني التي أؤديها بدلا عن أغاني رئيسة الفرقة، ثم انضممت بعدها إلى فرقة غنائية خاصة بالرجال، ومن ثمة أخذت تراودني أفكار لإبراز وجودي وإسماع صوتي أمام الملأ· وفي سنة 99 - 2000 كانت انطلاقتي الرسمية، وقمت بتسجيل أول قرص غنائي بعنوان ''كندير'' وبعدها ألبوم ''يالبابيش لتحكموه ريشوه'' وأغنية ''ندير لك بومبا في داركم'' التي أحدثت ضجة كبيرة خلال سنوات الإرهاب·

إنك الفنانة الوحيدة التي واصلت الغناء في ظل وجود الجماعة الإسلامية المسلحة، فهل تعتبرين ذلك تحدٍ أم ماذا؟

في بدايتي الفنية، كنت أغني من أجل المتعة، حيث أن معظم المواضيع التي كنت أتطرق إليها كانت اجتماعية بالدرجة الأولى، إلى جانب أغانٍ عاطفية، غير أن سنوات التسعينيات، شعرت ''بحفرة'' كبيرة، وفكرت مرارا في هذا الوضع الذي صعقنا بضربة واحدة، وخلالها قررت أن أغني وأن أتحدى الواقع ''والله كان الرصاص يطيح وأنا نغني وماعلابليش بيهم''، وخلال تلك الفترة أديت الأغنية السياسية، وأخذت أطرح مواضيعي بطريقة تتماشى مع أسس الواقع آنذاك، ومن ثمة كان ميلاد أغنية ''ندير لك بومبا في داركم''، وذلك كرد فعل عن الأعمال الإجرامية التي كان يقوم بها المسلحون تجاه العزّل، وأردت بهذه الأغنية أن أكشف للجميع أن العدو يحارب بالمثل، وقد تلقيت عدة تهديدات من طرفهم، غير أنني لم أبال بذلك·

سبق وأن قلت أنك تعرّضت لمضايقات من الأهل بعد ممارستك الغناء، هل من توضيح؟

صحيح، لقد عانيت آلاما كبيرة من وراء الغناء، خاصة وأن عائلتنا كانت تقطن بسيد إبراهيم بلدية صغيرة متواجدة ببلعباس، أي شيء فيها مخالف للعادات والتقاليد كان يعتبر تطاولا على التقاليد، وبالتالي يدخل ضمن قائمة المحرمات· وبما أنني المرأة الوحيدة بالمنطقة التي تحدت العادات المتعفنة، قام والدي بمخاصمتي لسنوات عديدة، وإلى يومنا هذا إخوتي الذكور متخاصمين معي ولا يكلمونني· أما الشيء الذي قهرني هو معارضة أبنائي الثلاثة لممارستي في الغناء، فمثلا ابني البكر إبراهيم المتدين، خاصمني لمدة طويلة، لكن بفضل تدخل إمام المسجد تراجع عن فعله· أما زواوي ومونيكا فبمجرد أن شهدا أخاهم عاد إلى رشده هما الآخرين رجعا إلى حضني·

أنت من عشاق أغنية الراي القديمة، هل تفكر الشيخة نجمة في مواصلة مسيرة الشيخة الريمتي؟

ما أطمح إليه هو مواصلة مسيرة كل من خدم أغنية الراي من الناحية الجمالية والإبداعية، ثم إن هذا الطابع من الغناء يعتبر جزءا من إرثنا الثقافي، فالشيخة الريمتي هي أميرة القصبة والبندير، ولا أعتقد أن هناك فنانة تتجرأ لتقدم جزءا صغيرا من الذي قدمته المرحومة، فالريمتي بمجرد أن تصعد على الخشبة حتى يعمّ الصمت بالقاعة، وكأنهم أمام ملاك رباني· أما بالنسبة لي، فإنني أحاول بقدر الإمكان أن أواصل درب الفنانات اللواتي قدمنا الكثير لأغنية الراي، فالريمتي أعتبرها المدرسة الأولى لتعلم مبادئ أغنية الراي، ولذلك قمت بتأسيس فرقة المداحات وأقدم فيها الغناء على طريقة الشيخة الريمتي، والسبب هو أنني أعشق هذه الفنانة وغناءها على حد سواء، كما أنني أرى فيها المرأة الصلبة التي تحدت كل شيء للوصول إلى العالمية· وما يؤسفني عن الريمتي أنها أفنت عمرها في إثراء الثقافة الجزائرية، غير أنه في الأخير لم يحضر جنازتها أي مسؤول بالسلك الثقافي· وعلى غرار الريمتي، فإنني سأواصل درب الشيخة حبيبة والشيخة الجنية· للعلم، كانت تربطني علاقة عمل مع الشيخة الجنية، خاصة وأننا كنا نتعامل مع نفس شيوخ القصبة، وما يمكن أن يعرفه الجميع أنني أغني للشيخة الريمتي والجنية، غير أنني لا أقلدهن في طريقة الغناء·

ما لحظناه مؤخرا أنك ظهرت بقوة، ثم اختفيت فجأة، لماذا هذا التراجع؟

هذا صحيح، ويرجع ذلك إلى سوء التفاهم بيني وبين عبد الجبار الذي كان يشرف على الإنتاج، غير أن السبب الرئيسي يتجسد في عملية القرصنة التي أصبحت تستولي على أعمال الفنانين بطريقة غير قانونية، وأنا بدوري أدعو المسؤولين لتشديد الرقابة، لأن هذا الوضع بالفعل أرهقنا وأتعب أعصابنا، وهو الأمر الحقيقي الذي جعلني أتراجع شيء ما عن الغناء·

هل فكرت في الهجرة كبعض الفنانين الجزائريين والغناء بالخارج؟

قمت بعدة جولات غنائية بأوربا، أذكر منها إسبانيا، فرنسا وألمانيا، كما تلقيت فرصا كثيرة للبقاء هناك، غير أنني رفضت· ولله، رغم كل شيء فإنني أحب بلادي ولا أقدر على الغربة، وكما قلت في إحدى أغنياتي ''براكة في بلادي ولا شطو في الألمان''· وما يمكن أن أقوله أنه تربطني بالجزائر كل الأشياء الجميلة، وأكثرها فلذات أكبادي، ثم إن الفنانة فلة الجزائرية ألحت عليّ أكثر من مرة أن أذهب إلى لبنان بلد الفن، للغناء، وهذا بعد اقتراح مهتمين بالفن هناك، غير أنني رفضت·

إذا تحدثنا بعيدا عن الفن والغناء، كيف كانت تجربتك للترشح لمنصب رئيس بلدية؟

والله ترشحي كرئيس بلدية أعتبره من أجمل التجارب التي قمت بها في حياتي، حيث تم ترشحي من طرف سكان بلدية سيدي إبراهيم، الأمر الذي جعلني أحب جمهوري بشدة، خاصة وأنه وضع في شخصي الثقة المطلقة، وقد تحصلت خلالها على العديد من الأصوات، غير أنها لم تكن كافية للوصول إلى المنصب إلا بنسبة قليلة جدا، غير أنه يبقى ذلك مفخرة أعتز بها، ثم بعد تلك التجربة تلقيت الكثير من العروض للترشح من جديد·

بروفيل: الشيخة نجمة

حدة المعروفة بالشيخة نجمة من مواليد 1964 ببلعباس، أم لثلاثة أبناء إبراهيم، زواوي ومونيكا البنت الوحيدة بين أخويها· كانت انطلاقتها الرسمية في الغناء في سنوات التسعينيات، وقد أحدثت أغانيها ضجة كبيرة في تلك الفترة، وذلك من خلال طرحها لمواضيع ما تسمى بـ ''الطابو'' في مجتمعنا، كما تعتبر أول مغنية من وقفت في وجه ''الجيا ''رغم التهديدات المتكررة التي تعرضت إليها، إلى جانب ذلك تعتبر أول مغنية جزائرية تترشح لمنصب رئيس بلدية رغم مستواها الدراسي البسيط· الفنانة شهد لها الجميع بكثرة صدقاتها لمن يطرق بابها، كما أنها من المساهمين الأقوياء في إدارة فريق كرة القدم ببلعباس·

حفيظة· ع


إقرأ أيضا:


التعليقات (1)add
...
أرسلت بواسطة هند , 19 فبراير 2011
نستعرف بيك معلبلكش قاع بالعرب خليهم يهدرو بصح يجي الوقت طيح بيهم ليام وهديك السعة متقيمهمش
الله يعطيك الصحة ويخليك ليييييينا looooooooooooove
أضف تعليق

busy
 
الأربعاء 16 أفريل 2014

حاليا يتواجد 2212 زوار  على الموقع